برنامج اشراق المرحلة الثانية

تم إختتام التدريب المتخصص للمرة الثانية في محافظة الزرقاء وإربد، وتخريج الفوج الثاني من رائدات الأعمال في محافظتي إربد والزرقاء، حيث تم تكريم وتخريج 45 مشروع نسائي واعد ضمن  برنامج إشراق (المرحلة الثانية) “إستراتيجيات التجارة الالكترونية” لدعم المشاريع النسائية الصغيرة ومتناهية الصغر، والذي يأتي بدعم من مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن  USAID LENS ، استكمالا للنجاح الذي حققه البرنامج في المرحلة الأولى، حيث يقدم برنامج إشراق “استراتيجيات التجارة الإلكترونية” مجموعة من الخدمات والأدوات والتقنيات لدعم المشاريع المشاريع النسائية الصغيرة متناهية الصغر ومساعدة رائدات الأعمال على مواجهة التحديات الإقتصادية والإجتماعية بالإضافة الى حسن إستغلال الفرض المتاحة في مجتمعاتهم وإكتساب مهارات جديدة.

إن من اهم عوامل نجاح المشاريع الصغيرة هو بناء قاعدة تسويقية للمنتجات والخدمات المختلفة التي يقدمها المشروع، ولكن كيف تلتقط خط البداية لتفعيل ذلك على أرض الواقع! هذا ما يسعى برنامج إشراق لتقديمه للمشاريع النسائية، بالإعلان عن إنطلاق برنامج إشراق المرحلة الثانية، تم فتح باب التسجيل لصاحبات المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر الراغبات في المشاركة وملىء استمارة الإشتراك في البرنامج، الجدير بالذكر، أن البرنامج يراعي تكافؤ الفرص بين جميع المتقدمات حيث تقوم لجنة من الخبراء بدراسة المشاريع المقدمة، وإختيار 20 مشروع نسائي قائم من كل محافظة للإستفادة من البرنامج الذي يتضمن  تدريب متخصص في عدة محاور مدته 35 ساعة تدريبية أُعّد خصيصاً للتعرف على احتياجات هذه المشاريع والعمل على تطوير أعمالهم وفقا لتلك الاحتياجات.

تم إختيار 20 مشورع نسائي واعد من محافظة الزرقاء خضعت رائدات الأعمال ومالكات المشاريع للتدريب المتخصص، بالإضافة إلى الحصول إمتيازات متعددة من دعم للمشاريع واعلانات ممولة لترويج المشروع الخاص بهم، وإكتساب المهارات الجديدة، وقدمت المشاريع افكار واعمال مبتكرة تمثل نواه لمشروعات مستدامة قابلة للنمو والتوسع مستقبلا مع قدرته على إحداث تأثير مجتمعي ملموس في المجتمع المحلي.

ومن جهته قال السيد/أحمد فرح المدير التنفيذي لبرنامج إشراق: “إطلاق المرحلة الثانية من برنامج إشراق إستراتيجيات التجارة الإلكترونية بمثابة شهادة على التزامنا المستدام نحو تمكين المشاريع الصغيرة النسائية والمساهمة في تطوير المجتمع الذي نعمل به. وكانت نتائج المرحلة الأولى من البرنامج مبهرة بكل المقاييس، وهو ما شجعنا على مواصلة دعم البرنامج وخلق المزيد من الفرص من خلال إمداد رائدات الأعمال الناشئة بكافة الأدوات التي تتيح لهم إقامة مشروعاتهم الخاصة”

ومن الجدير ذكره بأن المشاريع النسائية في كلتا المحافظتين تميرزت بالتنوع في مختلف القطاعات الخدماتية والصناعية والتجارية.  والكثر منها الان أصبح يقوم بإدارة التسويق الإلكتروني بطريقة صحيحة وفعالة إنعكست مباشرة على المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *